مدرسة الدكتور ابراهيم مدكور الثانوية

مرحبا بك فى منتدى مدرسة الدكتور ابراهيم مدكور الثانوية المشتركة
عزيزى الزائر معلما فاضلا ... طالبا نجيبا
يسعدنا انضمامك معنا ونتمنى ان تكون واحدا من اسرة
هذا الصرح التعليمي العريق لتستفيد وتفيد


(يا اخى وصلت لحد هنا ومستخسر فينا تسجيلك)

الموضوع اسهل مما تتخيل (خطوتين تسجيل وتكون وسطنا)


ملحوظة هامة جدا

استخدم متصفح فاير فوكس لو معرفتش
تدخل ولو صفحة الموقع بتخرجك
وفى حالة اتمام التسجيل ستصلك رسالة لتنشيط حسابك على الإيميل يرجى الدخول عليها وتنشيط الحساب وفى حالة عدم القدرة على تنشيط الحساب سنقوم بتنشيط حسابك وبمجرد رؤيتك اسم العضوية الخاص بك فى ادنى الصفحة الرئيسية تستطيع الدخول بمنتهى السهولة الى الموقع
مدرسة الدكتور ابراهيم مدكور الثانوية

بوابتك نحو متعة التعلم

 
            
 
 




    واإسلاماه : العاشر

    شاطر
    avatar
    أ علي رزق
    نائب المدير

    عدد المساهمات : 1942
    نقاط : 108187
    تاريخ التسجيل : 09/03/2009
    العمر : 49
    الموقع : http://alitwig.blogspot.com/
    العمل/الترفيه : مدرس أول لغة عربية

    واإسلاماه : العاشر

    مُساهمة من طرف أ علي رزق في 15/7/2009, 7:15 pm

    الفصل العاشر

    لقاء قطز بجلنار والتقاؤه بالصليبيين

    س1: (وما اصطفاه عز الدين أبيك إلا بعد أن بلا من شجاعته وأمانته وصدق ما جعله جديراً بثقته، فقد كان الأمير أيبك . كغيره من أمراء مماليك الصالح . معنيا باصطناع الرجال الأمناء واصطفا الأتباع المخلصين وشراء ووهم ولائهم ليقوي علي منافسيه في السلطة ومنازعيه الخطوة لدي مولاهم ، وكانوا في ذلك يحذون حذو أستاذهم الملك الصالح أيوب).

    أ – هات مرادف (بلا اصطناع) ومادة (ثقة) ثم فسر معني (الحظوة. ولاء. اصطفاء) وبين دلالة التعبير في (يحذون حذو أستاذهم).
    بلا (اختبر) اصطناع (اختبار) مادة ثقة (و/ث/ق) معني الحظوة (المكانة) (ولاء: (محبة) اصطفاء (تفضيل أو اختيار الشيء لفضله) والتعبير ( يحذون…) يدل علي الاقتداء والاتباع وتأثير الملك الصالح أيوب الملحوظ فيهم.
    ب – متي بدأت العلاقة بين قطز وعز الدين أيبك ؟ وكيف تطورت ؟ وإلام صلت بينهما هذه العلاقة ؟ وفيم حذا أيبك حذو أستاذه الملك أيوب؟
    كان قطز قد بيع للملك الصالح أيوب كما أراد فوهبه الملك لعز الدين أيبك أحد أمراء مماليكه المفضلين الذين يعتز بهم فحزن قطز أول الأمر وحسب ذلك من سوء طالعه أن يوهب لمملوك مثله وأن يبتعد عن قصر الملك الصالح ولكنه لقي فيما بعد من ثقة أبيك فيه واعتماده عليه واصطفائه له فوق ما رأي من نفوذه العظيم عن مولاه الملك ما أعاد الاطمئنان إليه فأحبه وأخلص له حتى صار ساعده الأيمن ورسوله إلي قصر الملك الصالح أيوب وقد استكثر الملك الصالح أيوب من المماليك وزاد في ذلك علي كل ما سبق من ملوك أهله ، ليتقوى بعصبيتهم له علي من ينازعه الملك من إخزانه أبناء عمومته من الأمراء الأيوبيين ، كذلك فعل أمراء مماليكه نسجاً علي منوزاله فأخذ أبيك يستكثر من المماليك ويصطنع الأتباع ليشتد بهم ساعده ويكونوا له قوة علي من سواه من الأمراء.
    ج – ماذا تعرف عن الخشداشية؟ وما أهميتها في عصرنا؟
    الخشداشية: مصطلح أطلق علي المماليك التابعين لمالك واحد أو وأستاذ واحد وكل واحد منهم (خشداش) أخيه أي زميله أو قرينه وأهميتها في عصرها:
    1 – تقوم بين أفرادها مقام القرابة والنسب إذ لا قرابة بينهم ولا نسب لأنهم من أمم شتي.
    2 – تشكل قوي كبير لمالكهم تناصره علي من سواء من الأمراء.
    د – كان لقطز محاولات عديدة للبحث عن جلنار في مصر وضحها ثم بين كيف تم له رؤيتها معرفة مكانها وماذا صنع بعد ذلك؟
    بذل قطز محاولات عديدة للبحث عن جلنار في مصر ، منها:
    1 – ظل زمناً يتصفح وجوه الناس لعله يجد بينهم شخصاً من معارف سيده التقديم الشيخ غانم المقدسي ممن رآه ورآها عنده فيسأله عنها.
    2 – دخل سوق الرقيق بالقاهرة لعله يجد من النخاسين من يعرف عنها خبراً فالتقي بالنخاس الذي اشتراه من اللصوص في جبل الأكراد وباعه في حلب ولم يعرف منه شيئاً عنها ولكنه عرف منه أن بيبرس اليوم خشداش عظيم وتحت إمرته خمسون فارساً.
    3 – التجأ إلي بيبرس عندما التقي به وطلب منه أن يساعده في العثور عليها ولكن بيبرس اللاهي المستهتر حاول أن يصرفه عنها بمحاولة تعريفه بعشرات من الجواري ، ورفض قطز أن يعرف غيرها.
    وأصبح عز الدين أيبك لثقته بقطز يبعثه برسائله ووصايا الخاصة إلي السلطان فصار يتردد علي قلعة الجبل وذات يوم بينما كان عائداً من القصر ماراً بالدهليز الذي تطل عليه مقصورة المكلة شجرة الدر إذا بوردة تسقط أمامه في الدهليز ، وبعد تكرار سقوط الوردة أمامه أربع مرات استراق النظر إلي المقصورة فإذا به يري جلنار ويعرفها فتبتسم له ويبتسم لها وصار قطز يراها كلما صعد إلي القلعة فيعود منها فرحاً كأنما ملك الدنيا.
    هـ ما القضية التي كادت تحول بين صداقة قطز وبيبرس؟ وكيف تم التغلب عليها؟
    كادت العداوة بين فارس الدين أقطاي أستاذ بيبرس ، وعز الدين أيبك أستاذ قطز أن تمثل عقبة تحول بين صداقة قطز وبيبرس وقد تم التغلب عليها عندما اتفقا علي الصداقة والأخوة بينهما لأنها صديقان قبل أن يلتحق كل منهما بخدمة أستاذه ولا شأن لهما بما يدور بين أقطاي وأيبك وقال بيبرس: " لولا أني أطمع في رتبه أنالها من وراء هذا الأحمق المتكبر لتركته والله يا قطز لست دونه في شيء ولكنه سبقني في الخدمة بسنوات وهكذا توطدت الصداقة بينهما يخرجان للصيد ويسمران في الليل.

    س2: (وظل ينتظر اليوم الذي يبعث فيه إلي القصر بفارغ الصبر حتى جاء اليوم المنتظر فذهب بقلب خافق يتنازعه الخوف والقلق واتطلع وتلعب به الهواجس المختلفة فضطرب به بين الإقدام والإحجام).

    أ - هات مرادف (خافق) ومفرد (الهواجس) ومعناها.
    مرادف خانق (مضطرب) ومفرد الهواجس (هاجس) وهي الخواطر.
    ب – ما الفرق بين الإقدام والإحجام وبين دلالة التعبير في يتنازعه الخوف والقلق والتطلع ؟
    الإقدام والإحجام كلمتان متضادتان ، فالإقدام بمعني الذهاب أو الهجوم و الإحجام يعني التراجع والامتناع ، والتعبير يدل علي التردد والحيرة والقلق.
    ج – عاش قطز يحلم بأملين عظيمين يرجو تحقيقهما فما هما؟
    عاش يحلم بملك مصر وهزيمة التتار والزواج من جلنار
    د – لماذا حيل بين قطز وبين دخول قصر الصالح أيوب ؟ وما أثر ذلك علي نفسه؟
    علمت بعض وصائف شجرة الدر بما كان يدور في الوصيفة جلنار وبين قطز فوشين بها إلي سيدتها التي تربصت لها حتى رأت بعينها صدق الوشاية فعاتبت جاريتها علي صنيعها وتوعدتها بأن ترفع أمرها إلي السلطان إذا عادت لما نهيت عنه فبكت جلنار وسكتت علي مضض وبعثت الملكة إلي عز الدين أيبك بما كان مملوكه وأوصته أن يتخذ رسولا غيره إلي القلعة ولم يستطيع أن يقدم حجته في حب ابنة خاله ، وأليفه صباه وعاش علي أمل أن يتحقق نبوءة المنجم ورؤياه التي رأي فيها الرسول (ص) ورجا أن يتحقق الأمل.
    هـ ما سر انقطاع قطز زمناً طويلا عن زيادة الشيخ العز بن عبد السلام ؟ وما النصيحة التي وجهها الشيخ إلي قطز وعلام تدل تلك النصيحة ؟
    سر انقطاع قطز عن الشيخ العز ابن عبد السلام هو:
    1– انشغاله بالبحث عن جلنار .
    2 – نزولاً علي أمر أستاذه أيبك منذ تغير ما بين الشيخ وبين السلطان.
    3 – نصح الشيخ ابن عبد السلام لقطز بعدم زيارته حتى لا يتغير عليه أستاذه إذا بلغه أنه يخالف أمره وتدل تلك النصيحة علي شدة حب عبد السلام لقطز وشدة خوفه عليه.
    و – وقعت جفوة بين ابن عبد السلام والصالح أيوب ما أسباب تلك الجفوة ؟ وكيف أنها لم تؤثر في مشاعر الملك تجاهه؟
    أسباب الجفوة التي وقعت بين ابن عبد السلام والصالح أيوب هي:
    1 – أن الصاحب (معين الدين) وزير السلطان بني غرفة له علي سطح مسجد يجاور بيته ليتخذها مكاناً يقابل فيه أصدقاءه، فأنكر ذلك عليه الشيخ وأمر بهدم ما بني فلم يفعل فشكا أمره إلي السلطان فلم يهتم بهذه الشكوى.
    2 – غضب الشيخ لدينه ، وقال كلاما شديدا في السلطان وقام مع أعوانه بهدم البناء.
    3 – أسقط الشيخ شهادة الوزير فلا تقبل له شهادة.
    4 – عزل الشيخ نفسه عن القضاء وجهر بأنه لا يتولى القضاء لسلطان لا يعدل في القضية.
    5– استغلال الحاقدين علي الشيخ هذه الفرصة للكيد له عند السلطان وإبغار صدره علي الشيخ وأعوانه وقولهم: "إن الشيخ لا يثني علي السلطان في الخطبة وإنما يدعو له آرائه حتى أنه رد الحاقدين بغيظهم" وقال لهم: "دعوة فإني إلي دعائه القصير لأحوج منه إلي الثناء الطويل من غيره".
    avatar
    أ علي رزق
    نائب المدير

    عدد المساهمات : 1942
    نقاط : 108187
    تاريخ التسجيل : 09/03/2009
    العمر : 49
    الموقع : http://alitwig.blogspot.com/
    العمل/الترفيه : مدرس أول لغة عربية

    رد: واإسلاماه : العاشر

    مُساهمة من طرف أ علي رزق في 15/7/2009, 7:20 pm

    تابع
    س3: (وكان الملك الصالح أيوب شعلة من النشاط لا يهدأ ولا يفتر ولا يستريح من العمل الدائب في توسيع رقعة ملكه وتنظيم بلاده وتجميلها فقد عمر فيها الأبنية والقصور والقلاع والجوامع والمدارس ما لم يعمر أحد من سلفه مثله حتى وهنت قوته ، وساءت صحته).

    أ – هات مرادف (يفتر) ومضاد (سلفه) وجمع (رقعة) ومادة (ساءت) ؟
    مرادف يفتر: (يضعف) ومضاد سلفه(خلقه) وجمع رقعة (رقع ورقاع) ومادة ساءت: (س/ و/ء).
    ب – لماذا قرر الملك الصالح أيوب الانتقال إلي دمشق؟ وكيف دانت له؟
    قرر الملك الصالح الانتقال إلي دمشق ليستشفي بهوائها عملاً بنصيحة أطبائه حتى يبرأ من علته أما عن كيفية خضوع دمشق له فقد أخذ يجرد الحملة تلو الحملة، ويبعث القائد من أمراء مماليكه ليفتح بلاد الشام ويضمها إلي سلطانه، فاستولي علي غزة والسواحل والقدس ، ثم سلمت له دمشق وهرب عدوه الصالح إسماعيل فلحق بحلب حيث استجار بحليفة (الملك الناصر صلاح الدين) فأجاره.
    ج – متي خرج الشيخ ابن عبد السلام من عزلته وما دوافعه إلي ذلك؟ وما موقف الملك الصالح أيوب منه آنذاك؟
    خرج الشيخ ابن عبد السلام من عزلته حين شعر بالخطر علي المسلمين وبلغه التهديد الصليبي بالهجوم علي مصر حين كاتب الصليبيون لويس التاسع ملك فرنسا واتفقوا معه علي أن يبحر إلي الشرق ويقود بنفسه ويقود حملة صليبية كبيرة يهجم بها علي مصر لتأمين إماراتهم بالشام التي كانت أن تقع في أيدي الملك الصالح أيوب نتيجة حملاته المتتابعة عليها وانتصاراته المتوالية وكانت دوافعه إلي هذا الخروج من عزلته هي:
    1 – تزعم حركة الدعوة إلي الجهاد في سبيل.
    2 – حث الأمراء علي الاستعداد لملاقاة المغيرين.
    3 – حث السلطان علي الرجوع من دمشق إلي مصر لتولي مسئولية الدفاع عن مصر وكان مما قاله في كتابه: "إن الإسلام في خطر وصحة السلطان في خطر ، الإسلام باق والسلطان فان في الفانين ، فلينظر السلطان أيهما يؤثر" فاستجاب السلطان للرسالة وقرر العودة فوراً إلي مصر.
    د – كيف رجع الملك الصالح أيوب من دمشق ؟ وماذا صنع عقب رجوعه إلي مصر؟
    لما قرأ السلطان الكتاب بكي وعجل بالرحيل، فعاد إلي مصر محمولا علي محفة لشدة مرضه ولم يقصد ولم يقصد القاهرة بل نزل (بأشمون) في قصر له هناك ليكون علي قرب من خط الدفاع ولم يسترح من مشقة السفر ، بل أسرع فشحن دمياط بالأسلحة والأقوات ، استعداداً للدفاع وبعث إلي نائبه بالقاهرة حتى يجهز الشواني (السفن) من صناعة مصر فشرع في تجهيزها وسيرها في النيل تباعاً ثم سير السلطان العساكر إلي دمياط وجعل عليها قائده فخر الدين.
    هـ – كيف احتل الفرنج دمياط؟ وكيف انتهت حياة الملك الصالح أيوب؟
    أخطأ الأمير فخر الدين إذ سحب عساكره ليلاً من دمياط ففزع أهلها وتركوا ديارهم فارين إلي أشمون فدخلها الفرنج في الصباح واستولوا علي كل ما فيها غنيمة باردة.
    وعندما بلغ السلطان هذا الخبر غضب ، وأنب الأمير فخر الدين وأمر بالرحيل إلي المنصورة ورحل مع جيشه ولكن المرض قد اشتد عليه وأحس دنو الأجل فأوصي زوجته شجرة الدر ومن يثق بهم من رجاله أن يكتموا موته ، حتى لا يضطرب المسلمون ، وأمضي بيده (عشرة آلاف إمضاء) علي ورق خال ليستعان بها في المكاتبات علي كتمان موته حتى يأتي ابنه وولي عهده (توران شاه) من حصن كيفا ، ثم أسلم الروح وما عنده إلا زوجته وطبيبه.

    س4: (وأخذت شجرة الدر تدبر الأمور وتصدر الأوامر حتى لم يتغير شيء إذ بقي الدهليز السلطاني علي حاله والسماط في كل يوم يمد والأمر يحضرون للخدمة وهي تقول دائماً السلطان مريض لا يريد أن يزعجه أحد ولكن مثل هذا الخبر العظيم لا يمكن أن يبقي طويلاً مكتوماً علي الناس فما لبثوا أن شعروا بأن السلطان قد مات غير أن أحد لا يجسر أن يتفوه به).

    أ- هات جمع (سماط) ومرادف يجسر وبين دلالة (لكن) ومادة (يتفوه).
    جمع سماط (سمط أو أسمطه وهي الموائد) ومرادف يجسر (يجرؤ) ولكن (حرف استدراك لمنع الخطأ في الفهم) ومادة (يتفوه): (ف/و/ه).
    ب – صور مشاعر شجرة الدر بعد موت زوجها وماذا صنعت بعد وفاته؟
    حزنت شجرة الدر علي زوجها العظيم وحبيبها المخلص ، ولكنها حبست دمعها ولم تدع الحزن يطغي عليها فينسيها وصية زوجها في الاحتياط لمصلحة الدولة وحفظ شمل المسلمين جميعاً فتركت جثة السلطان للطبيب يتولى غسلها وتحنيطها وأحضرت خاصة السلطان وأبلغتهم بالخبر وأوصتهم بكتمانه ثم استقدمت الأمراء الذين بالمعسكر وقالت لهم: "إن السلطان قد رسم بأن تحلفوا له ولابنه الملك المعظم توران شاه أن يكون سلطاناً بعده وللأمير فخر الدين بالتقدم علي العساكر وتدبير المملكة فقالوا جميعاً سمعاً وطاعة ، وأقسموا يمين الولاء وأخذت شجرة الدر تدبر الأمور وتصدر الأوامر وكأن شيئاً لم يتغير إلا أن الخبر تسرب حتى علم به الفرنج فقويت شوكتهم.
    ج – كان لجموع المسلمين في خطف الصليبيين حيل لطيفة يبتكرونها اذكر إحداها مبيناً دلالتها؟
    من حيل المسلمين في خطف الصليبيين أن مسلماً أخذ بطيخة فقورها وأدخل فيها رأسه وغطس في الماء إلي أن أقترب من بر الفرنج فظنوه بطيخة عائمة فنزل أحدهم في الماء ليتناولها فاجتذبه المسلم وعام به حتى قدم به أسيراً إلي المسلمين وهذا دلالة علي مكر ودهاء المصريين.
    د – كان لقطز دور بارز في المعركة التي دارت في قصر السلطان. وضح ذلك؟
    اقتحم الفرنج السور الخارجي للقصر وأقبل فرسان المماليك ، ودارت معركة رهيبة حارب فيها قطز بشجاعة نادرة ، وقد جعل قطز شغله الشاغل (الكنددارتوا) أحد أخوة ملك فرنسا الثلاثة ، والذي اشتبك مع قطز حتى اضطر أن يترك مبارزته لما لاحظ أن (بيبرس) أشرف علي اقتحام الشدة (باب دار القص السلطان) وكاد أن يفلق رأس بيبرس ، ولولا أن تدخل فعاجله بضربة أسقطت يمينه وسيفه في قبضتها ، ثم طعنه بالحربة فهوي صريعاً ، وكان يشاهد هذه المبارزة الملكة وجلنار.
    هـ لم صمم المسلون علي قطع الميرة (الطعام) عن العدو؟ وما أثر ذلك ؟ وكيف أسر لويس التاسع؟
    صمم المسلمون علي قطع الميرة الآتية للفرنج من دمياط ليقضوا بذلك عليهم وما إن انقطع المدد من دمياط عن العدو حتى ذاقوا طعم الجوع والخوف وصاروا محضورين لا يطيقون المقام فولي أسطولهم فراراً، واتبعهم المسلمون الأبطال حتى (فارسكور) فأحطوا بهم وأعملوا فيهم سيوفهم وأوسعهم قتلاً وأسراً واعتقلوا الملك لويس التاسع الذي حمل إلي المنصورة مقيداً بقيد من حديد، واعتقل في دار القاضي ابن لقمان كما اعتقل أخواه (شارلس، والفونس).
    و – ما مصير الأمير فخر الدين؟ وبم شعر المسلمون عندما قدم السلطان الجديد توران شاه؟ دل بعض المنافقين من المسلمين الأعداء علي مخائض (الماء فيها ضحل) في البحر الصغير ، فما راع الناس إلا تجمع الفرنج في بر المسلمين يقودهم الكنددارتوا شقيق ملك فرنسا ، وكان بطلاً مغامراً فلم يكد يعبر المخاضة حتى اندفع بفرقته نحو المعسكر الإسلامي وعندما أتي
    الصريخ إلي الأمير فخر الدين فخرج مدهوشا وركب فرسه ليتبين الخبر ومعه بعض مماليكه ، فلقيه جماعة منهم حتى اجتمعوا عليه وقتلوه ، عندما قدم السلطان الجديد توران شاه بعد أن طوي السهول وجاب القفار ليخلف أباه السلطان الصالح فرح الناس وقويت شوكة المسلمين. انتهي
    avatar
    مستر احمد زعفان
    الإدارة
    الإدارة

    عدد المساهمات : 1600
    نقاط : 111952
    تاريخ التسجيل : 15/10/2008
    العمر : 36
    العمل/الترفيه : اخصائى صحافة

    رد: واإسلاماه : العاشر

    مُساهمة من طرف مستر احمد زعفان في 15/7/2009, 8:12 pm




    avatar
    أ علي رزق
    نائب المدير

    عدد المساهمات : 1942
    نقاط : 108187
    تاريخ التسجيل : 09/03/2009
    العمر : 49
    الموقع : http://alitwig.blogspot.com/
    العمل/الترفيه : مدرس أول لغة عربية

    رد: واإسلاماه : العاشر

    مُساهمة من طرف أ علي رزق في 4/8/2009, 2:40 pm

    آمين

      الوقت/التاريخ الآن هو 17/11/2017, 5:35 pm