مدرسة الدكتور ابراهيم مدكور الثانوية

مرحبا بك فى منتدى مدرسة الدكتور ابراهيم مدكور الثانوية المشتركة
عزيزى الزائر معلما فاضلا ... طالبا نجيبا
يسعدنا انضمامك معنا ونتمنى ان تكون واحدا من اسرة
هذا الصرح التعليمي العريق لتستفيد وتفيد


(يا اخى وصلت لحد هنا ومستخسر فينا تسجيلك)

الموضوع اسهل مما تتخيل (خطوتين تسجيل وتكون وسطنا)


ملحوظة هامة جدا

استخدم متصفح فاير فوكس لو معرفتش
تدخل ولو صفحة الموقع بتخرجك
وفى حالة اتمام التسجيل ستصلك رسالة لتنشيط حسابك على الإيميل يرجى الدخول عليها وتنشيط الحساب وفى حالة عدم القدرة على تنشيط الحساب سنقوم بتنشيط حسابك وبمجرد رؤيتك اسم العضوية الخاص بك فى ادنى الصفحة الرئيسية تستطيع الدخول بمنتهى السهولة الى الموقع
مدرسة الدكتور ابراهيم مدكور الثانوية

بوابتك نحو متعة التعلم

 
            
 
 




    واإسلاماه : الخامس

    شاطر
    avatar
    أ علي رزق
    نائب المدير

    عدد المساهمات : 1942
    نقاط : 108187
    تاريخ التسجيل : 09/03/2009
    العمر : 49
    الموقع : http://alitwig.blogspot.com/
    العمل/الترفيه : مدرس أول لغة عربية

    واإسلاماه : الخامس

    مُساهمة من طرف أ علي رزق في 15/7/2009, 6:11 pm


    الفصل الخامس
    قصة اختطاف محمود وجهاد
    س1 وكان جماعة من أهل خلاط قد أمضهم ما فعل جلال الدين بأهلهم وأطفالهم وأموالهم فتعاهدوا علي اغتياله ، ولو كلفهم أرواحهم . ولما علموا بسفره تبعوه ، وساروا وراء عسكره يتربصون فرصة انفراده عنهم ، أو غفلة حرسه عنه، فيهجمون عليه ولما أعياهم ذلك ، ويئسوا من الظفر به عقدوا العزم علي اختطاف ولديه.

    (أ) ما معني (أمضهم) وما قيمة عطف ( ويئسوا من الظفر به) علي ( أعياهم ذلك) ؟ وهات كلمة واحدة تؤدى معني (عقدوا العزم).
    معني أمضهم ( آلمهم وشق عليهم ) والعطف أكد فشل هذه الجماعة في اغتيال جلال الدين . والكلمة التي تؤدى معني عقدوا العزم (صمموا).
    (ب) كان جلال الدين شديد الولع بالصيد لا يتركه في إقامته ولا سفره . وضح ذلك وبين أثر هذه الهواية في محمود.
    كان جلال الدين شديد الولع بالصيد وقد بلغ به حب الصيد أنه ربما انفصل عن جيشه وهو سائر إلي غزو أو قتال متعقباً سرباً من الظباء أو حمر الوحش ، ولا يعود حتى يصيب منه شيئا علي الرغم من نصح خاصة رجاله وتحذيرهم إياه بأن هذا الأمر قد يعرضه ، ويعرض جيشه للخطر وكان يوافقهم علي صواب رأيهم ويعدهم بألا يعاود هذا الفعل ثانية، ولكنه لا يلبث أن يرى صيداً فينطلق وراءه ويقول لناصحيه: إنه أمر لا يقدر علي دفعه. وقد انتقلت هذه الهواية منه إلي ابن أخته محمود من طول صحبته له.
    ج- ما الذي دفع هذه الجماعة من أهل خلاط إلي محاولة اغتيال جلال الدين ؟
    الدافع هو ما ارتكبه جلال الدين في حقهم من فظائع وأهوال وقتل ونهب وأسر.
    د- كيف أُختطف محمود وجهاد ؟ وما موقف حارسيهما من هذا الاختطاف ؟
    تعاهدت جماعة من أهل خلاط علي اغتيال جلال الدين ولو كلفهم ذلك أرواحهم ولما يئسوا من الظفر به قرروا اختطاف ولديه ، وكان محمود مغرماً بالصيد مثل خاله وأثناء سير الجيش لمح أرنباً برياً ينطلق بين الحشائش في أسفل الجبل فاندفع خلفه ، وتبعته جهاد ، ومن ورائهما الحارسان الشيخ سلامة الهندي وسيرون السائس في محاولة لردهما عن ذلك ، ولم يفكر في أمرهما أحد من الجيش لوجود الحارسين معهما. ولتكرار هذا العمل مرات ومرات قبل ذلك ، وكان هناك سبعة من الأكراد الموتورين (المظلومين) ، يرقبون محموداً فهجموا عليه وأحاطوا به ثم أركبه أحدهم علي جواده وقبض ثان علي جهاد وأركبها جواده ، وهدد الآخرون الحارسين بالقتل وقتل الأميرين إذا صاح أحدهما بكلمة أو أبديا حركة للفرار وانطلقوا جميعهم بصيدهم الثمين موغلين في البعد بهم عن الجيش.
    عندما تم الاختطاف هَم سيرون بالاستغاثة فأشار عليه الشيخ سلامة أن يلزم الصمت وأن يطيع القوم فاستسلما للمختطفين خوفاً علي حياة الأميرين وطمعاً في أن يلحق بهم جماعة من الجيش للبحث عنهم إذا استبطئوا عودتهم وفجأة حاول سيرون الهرب فطعنه كردي برمحه في كبده ورمي به في الجبل.
    س2: ( وكان يسكن هذا الجبل قوم من الأكراد شطار ، يقطعون الطرق علي القوافل فينهبونها وعلي المسافرين فيقتلونهم ويخطفون أطفالهم ونساءهم فيبيعونهم لعملائهم من تجار الرقيق الذين كانوا يرتادون هذا الجبل لهذا الغرض الممقوت).

    أ – هات مرادف (يرتاد) ومقابل (الممقوت) ، ومعني (شطّار) .
    مرادف يرتاد: يتردد ، ومقابل الممقوت: المحبوب ، ومعني شطّار: خبثاء.
    ب - من تجار الرقيق هؤلاء ؟ وما الأسواق التي كانوا يصرفون تجارتهم بها ؟
    تجار الرقيق هم أولئك التجار الذين يجعلون تجارتهم في الرقيق الأبيض من النساء والأطفال والرجال المخطوفين يشترونهم من خاطفيهم ويبيعونهم في أسواق خاصة تعرف بأسواق النخاسة أو أسواق الرقيق في العراق والشام ومصر.
    ج – لماذا رفض تاجر الرقيق شراء الشيخ سلامة ؟ وماذا كانت غاية الأخير من الانفراد بالصبيين ؟
    • رفض تاجر الرقيق شراء الشيخ سلامة لأنه شيخ كبير لن يستفيد منه.
    • وكانت غاية الشيخ سلامة من الانفراد بالصبيين أن يزودهما بنصائح تنفعهما في حياتهما الجديدة كالصبر والجلد والتريث وعدم اليأس وكتمان أصلهما عن الناس جميعاً والسمع والطاعة لمن اشتراهما حتى لا يتعرضا لسبه أو إهانته وحتى يطلب فيهما ثمناً كبيراً فلا يقبل علي شرائهما إلا عِلْيَةُ القوم من الأغنياء والأمراء والملوك والخلفاء ، كما نصحهما باعتماد اسميهما الجديدين المؤقتين: قطز وجلنار حتى يرثا ملك آل خوار زم شاه تصديقاً لنبوءة المنجم.
    س3: ما موقف محمود من نبوءة المنجم لجلال الدين ؟ وكيف صرفه الشيخ سلامة عن هذا الموقف ؟
    لم يعد محمود يؤمن بصدق هذه النبوءة بعدما بيع وصار مملوكاً ، وقد صرفه الشيخ سلامة عن هذا الاعتقاد بأن حكى ذلك له قصة يوسف عليه السلام وكيف بيع لعزيز مصر بدراهم معدودة ، ثم صار ملكاً علي مصر.
    س4: كيف أقنع الشيخ سلامة الصبيين بفائدته في بقائه بعيداً عنهما ؟
    أقنع الشيخ سلامة الصبيين بفائدته في بقائه بعيداً عنهما بأن أكد لهما أن هذا خير لهما لأنه سيظل قريباً من بلادهم ويراسل السلطان جلال الدين بشأنهما ويطمئن علي وجودهما حتى يعمل علي تخليصهما من ذل العبودية.
    س5: اختلف الأكراد في أمر الشيخ سلامة بعد بيع الصغيرين . وضح ذلك. .
    فمن قائل يمضي حيث يشاء ، ومن قائل: نستخدمه وندعه يحتطب لنا ، واتفقوا في النهاية علي أن يبقوه عندهم حتى يبيعوه لتاجر آخر قد يرغب في شرائه.
    س6: لماذا هاجت شجون الشيخ سلامة بعد رحيل الصغيرين ؟ وكيف أخرج نفسه من هذه الشجون ؟
    • لأنه تذكر أيامه في خدمة آل خوارزم شاه و ما انتهي إليه حال الأميرين الصغيرين من ذل العبودية وهوان الرق ، ومما زاده ألماً وحسرة أنه استغل ثقتهما به في حملهما علي الرضا بهذا الهوان ، واستغل سذاجتهما وقلة خبرتهما بالحياة فخدعهما عن حقيقة حالهما ، وأوهمهما أن ما هما فيه مجرد محنة طارئة ،
    • وقد أخرج الشيخ سلامة نفسه من هذه الشجون بأن صنع ما صنع إشفاقاً علي الأميرين الصغيرين من إهانة المولي وقسوة المالك وبأنه لم يرد بهما إلا الخير.
    س7: كيف انتهت حياة الشيخ سلامة ؟
    بعد رحيل محمود وجهاد شعر الشيخ سلامة بهم عظيم ، فمل الحياة وتمني لو مات حتى يستريح من همومه وآلامه ، وبقي أياماً لا يذوق الطعام حتى ضعفت قوته ، وساء حاله ، وأصابته حمى شديدة بات يهذي منها طوال الليل ، وفي الصباح كان جسداً هامداً لا حراك به فكفن في ثيابه ودفن في التراب.




    avatar
    مستر احمد زعفان
    الإدارة
    الإدارة

    عدد المساهمات : 1600
    نقاط : 111952
    تاريخ التسجيل : 15/10/2008
    العمر : 36
    العمل/الترفيه : اخصائى صحافة

    رد: واإسلاماه : الخامس

    مُساهمة من طرف مستر احمد زعفان في 15/7/2009, 8:18 pm




    avatar
    أ علي رزق
    نائب المدير

    عدد المساهمات : 1942
    نقاط : 108187
    تاريخ التسجيل : 09/03/2009
    العمر : 49
    الموقع : http://alitwig.blogspot.com/
    العمل/الترفيه : مدرس أول لغة عربية

    رد: واإسلاماه : الخامس

    مُساهمة من طرف أ علي رزق في 4/8/2009, 2:36 pm

    آمين

      الوقت/التاريخ الآن هو 17/11/2017, 5:34 pm