مدرسة الدكتور ابراهيم مدكور الثانوية

مرحبا بك فى منتدى مدرسة الدكتور ابراهيم مدكور الثانوية المشتركة
عزيزى الزائر معلما فاضلا ... طالبا نجيبا
يسعدنا انضمامك معنا ونتمنى ان تكون واحدا من اسرة
هذا الصرح التعليمي العريق لتستفيد وتفيد


(يا اخى وصلت لحد هنا ومستخسر فينا تسجيلك)

الموضوع اسهل مما تتخيل (خطوتين تسجيل وتكون وسطنا)


ملحوظة هامة جدا

استخدم متصفح فاير فوكس لو معرفتش
تدخل ولو صفحة الموقع بتخرجك
وفى حالة اتمام التسجيل ستصلك رسالة لتنشيط حسابك على الإيميل يرجى الدخول عليها وتنشيط الحساب وفى حالة عدم القدرة على تنشيط الحساب سنقوم بتنشيط حسابك وبمجرد رؤيتك اسم العضوية الخاص بك فى ادنى الصفحة الرئيسية تستطيع الدخول بمنتهى السهولة الى الموقع
مدرسة الدكتور ابراهيم مدكور الثانوية

بوابتك نحو متعة التعلم

 
            
 
 




    حوار القطة والكلب

    شاطر

    مستر أحمد جمعة
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 924
    نقاط : 95393
    تاريخ التسجيل : 11/05/2009
    العمل/الترفيه : مدرس لغة عربية

    حوار القطة والكلب

    مُساهمة من طرف مستر أحمد جمعة في 26/11/2009, 5:11 am

    مصر والجزائر ... حوار القطة والكلب د. نهى الزيني |
    كان الكلب محبوساً في غرفته الخشبية يشعر بالوحدة فلما أدخلوا قطة إلى الغرفة وأغلقوا الباب شعر بفرحة للقاء الرفيق الذي يؤنس وحشته فأراد أن يعبر لها عن الترحيب والسعادة بوجودها فهز ذيله مبتهجاً مرحبا ، إلا أن هذه الحركة إنما تعبر في لغة القطط عن الضيق والتوتر ، لذا فقد انتقل احساس التوتر إلى القطة فتكور جسدها وانتفش شعرها تعبيراً عن الخوف من الكلب الذي ترجم هذه الحركة – كما تعبر عنها في لغته – إلى رغبة في الهجوم عليه والنيل منه فما كان منه إلا أن كشر لها عن أنيابه ففزعت القطة وبدأت بالمواء هلعاً من الكلب الذي ترجم مواءها إلى استعداد للانقضاض عليه فأخذ ينبح مستنجداً بصاحبه من ذلك الخطر الداهم بينما تواصل القطة مواءها مستغيثة من هذا الوحش الكاسر الذي يوشك على افتراسها .

    ماكنت أحب أن أدلي بدلوي في المعركة المصرية الجزائرية الدائرة رحاها الآن على جميع المستويات والتي تجاوزت اللقاء الرياضي إلى انحطاط أخلاقي ووجداني غير مسبوق ، كنت أفضل التزام الصمت والإعراض عن اللغو وعن نتن الجاهلية الذي فاحت روائحه فأزكمت الأنوف ، غير أن متابعة الأحداث والتعليقات عليها عبر مختلف وسائل المعرفة بينت لي أن هذا الحدث أصبح في القلب من قضايا الوطن رغماً عن كل العقلاء المخلصين وأن الجماهير الغفيرة في كلا البلدين تركت قضاياها المصيرية بل وحتى همومها الآنية الصغيرة وانطلقت كجحافل جرائد طائش تفتك بكل أخضر زاهر في الماضي أوالحاضر تقودها عصبية عمياء وشعور داخلي بالهزيمة والقهر يفتك بصاحبه إن لم يتحرك لإزاحته على أطراف أخرى حتى لو كانت تشاركه المعاناة ذاتها ، بينما يؤجج نيرانها خطاب سياسي انتهازي متجرد من كل مرجعية أخلاقية وخطاب إعلامي جاهل أو مستفيد ، وفي خضم هذا البحر المظلم الهائج تظهر بوضوح عبثية حوار كلب وقطة جمعهما استاد بعرض الوطن فتحاورا كل بمفرداته التي قد تنقل للطرف الآخر معنى مناقضاً لما أراده قائله ...

    ومع إيماني بأن هذه الأحداث المؤسفة لن تترك أثراً يُذكر على العقلاء من الطرفين وبأن الزمن سوف يمحو آثارها على الشعبين رغم أمنيات الأعداء وكيد العملاء ، إلا أن ماحدث رغم بشاعته قد يكون فرصة لإعادة النظر في بعض مفردات الخطاب الإعلامي عند توجيهه إلى شعوب أخرى تختلف في بنيتها الثقافية ، ومن أمثلة ذلك تطبيقاً على أحداث مصر والجزائر :
    - ان إطلاق لقب "الفراعنة" على لاعبي الفريق المصري قد يعد مصدراً للزهو عند توجيه الخطاب إلى الدول الغربية أما في الوجدان الإسلامي فإن الفرعنة تنصرف رأساً إلى البطش والظلم والاستعلاء الذي اتسم به فرعون موسى ، لذا فإن التلويح بانتصار الفراعنة يترجم لدى الآخر مباشرة بأنه انتصار للجبروت مما يستدعي من داخله أسوأ أنواع التعصب والعدوانية .

    - وفي المقابل فإن لفظة "البربر" التي نطلقها ببساطة على شعوب الشمال الإفريقي إنما هي اسم مقبول لديهم إذا جاء من الغرب الاستعماري بينما هو جارح مرذول إن جاء من الشقيق المسلم العربي الذي ينبغي عليه أن يدرك مدى عنصرية هذا الإسم الكريه الذي أطلقه الرومان قديماً على شعوب الشمال الإفريقي واستمر الفرنسيون في استخدامه في الوقت الذي تصر فيه هذه الشعوب على استخدام اسم "الأمازيغ" الذي يعني في لغتهم الحر النبيل وشتان مابين المعنيين واللفظين .

    - ان تكرار التفاخر بريادة الفن المصري أمام الأجيال الشابة من العرب التي لم تعرف من هذا الفن إلا وجهه القبيح المخاطب لأحط أنواع الغرائز لايدانيه في الجهل سوى تصدير أهل الفن والرقص والعري كرموز للنخبة المصرية في المحافل العربية وكأننا لازلنا في زمن الفن الراقي الأصيل ، وهو ماسهل تلك الترجمة – الظالمة – لدى الشقيق الغاضب لوضعية القيم والأخلاق المصرية وفتح مجالاً واسعاً أمام العابثين والمغرضين للطعن في المروءة المصرية وإصابتنا بجرح شاركنا بلا شك في صنعه .

    - تناسى الخطاب المصري تلك الفروق الجوهرية في الطبيعة بين شعب وادي النيل العاطفي اللين السهل المسالم المتسق وبين الشعب الجزائري الذي كونت خصائصه مجموعة من العوامل المرتبطة بالعشائرية الجبلية وتعدد الإثنية وقساوة التجربة الاستعمارية وشقاوة أزمة الهوية أمازيغي / عربي/ فرانكفوني وهو ماجعل بعض حوادث التحرش الخائبة بالمنتخب وبالصحفيين الجزائريين في القاهرة يترجم في اللغة الجزائرية إلى إعلان حرب وماجعل حجراً أحمقاً يُقذف على حافلة الفريق الجزائري هنا يُترجم هناك إلى مايشبه المذبحة .

    الأمثلة على اختلاف المفاهيم بين المصريين والجزائريين عديدة وهي لاتستبعد تلك المحبة الكامنة في الأعماق ولاتتجاهل بحال تشابك الماضي وتضافر المصير ، غير أن ماحدث خليق بأن يدفعنا لإعادة النظر في الخطاب المتبادل عبر وسائل الإعلام ، وإن كنا قد بدأنا المبادرة هنا على صفحات "المصريون" فنحن ننتظر من مثقفي الجزائر أن يمدوا أيديهم وأن يفتحوا قلوبهم لمبادرة مقابلة تزيل اللبس وتعيد الوئام وتخرس ذلك الحوار المزعج بين لغتين جد متباينتين .
    avatar
    مستر احمد زعفان
    الإدارة
    الإدارة

    عدد المساهمات : 1600
    نقاط : 112672
    تاريخ التسجيل : 15/10/2008
    العمر : 36
    العمل/الترفيه : اخصائى صحافة

    رد: حوار القطة والكلب

    مُساهمة من طرف مستر احمد زعفان في 26/11/2009, 9:27 pm

    مش عارف الحوار ده هيخلص امتى

    وهيخلص على ايه وحقنا هيجى ازاى

    عموما مشكور يا مستر احمد على اهتمامك

    ومشكور لنقل المقالات التى تعجبك وتنقل

    وجهات نظر وتعتبر بمثابة طلقات حبر




    مستر أحمد جمعة
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 924
    نقاط : 95393
    تاريخ التسجيل : 11/05/2009
    العمل/الترفيه : مدرس لغة عربية

    رد: حوار القطة والكلب

    مُساهمة من طرف مستر أحمد جمعة في 27/11/2009, 2:00 pm

    موضوع إيه اللى هايخلص
    هى الكلاب مواضعها بتخلص

      الوقت/التاريخ الآن هو 11/12/2017, 7:26 am