مدرسة الدكتور ابراهيم مدكور الثانوية

مرحبا بك فى منتدى مدرسة الدكتور ابراهيم مدكور الثانوية المشتركة
عزيزى الزائر معلما فاضلا ... طالبا نجيبا
يسعدنا انضمامك معنا ونتمنى ان تكون واحدا من اسرة
هذا الصرح التعليمي العريق لتستفيد وتفيد


(يا اخى وصلت لحد هنا ومستخسر فينا تسجيلك)

الموضوع اسهل مما تتخيل (خطوتين تسجيل وتكون وسطنا)


ملحوظة هامة جدا

استخدم متصفح فاير فوكس لو معرفتش
تدخل ولو صفحة الموقع بتخرجك
وفى حالة اتمام التسجيل ستصلك رسالة لتنشيط حسابك على الإيميل يرجى الدخول عليها وتنشيط الحساب وفى حالة عدم القدرة على تنشيط الحساب سنقوم بتنشيط حسابك وبمجرد رؤيتك اسم العضوية الخاص بك فى ادنى الصفحة الرئيسية تستطيع الدخول بمنتهى السهولة الى الموقع
مدرسة الدكتور ابراهيم مدكور الثانوية

بوابتك نحو متعة التعلم

 
            
 
 




    مقال لم يعجبنى

    شاطر

    مستر أحمد جمعة
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 924
    نقاط : 95393
    تاريخ التسجيل : 11/05/2009
    العمل/الترفيه : مدرس لغة عربية

    مقال لم يعجبنى

    مُساهمة من طرف مستر أحمد جمعة في 25/11/2009, 6:40 pm

    لن نفرط .. لن نتهاون .. لن نسمح .. لن نقبل .. لن نسكت ! هكذا خرج علينا "كبراؤنا" مدافعين عن كرامة مصر والمصريين ! فى موجة شديدة "الملوحة" يركبها الان كل من أراد تحقيق مكاسب سياسية على حساب هذا البلد الطيب ، بداية من البرلمانى المعارض الذى كان فى طليعة الفارين من موقعة الخرطوم بصحبة أشاوس الحزب الوطنى على الطائرة الخاصة برجل الأعمال ليبكى فى مطار القاهرة بعد أن تركوا الآخرين لمصائرهم ! مرورا بالشعب "الثائر" ! ونهاية بنواب المجلس الموقر وأساطين الدولة ، بعد أن تذكر الجميع فجأة أن لمصر كرامة يجب أن يزاد عنها ! كرامة صمتوا عن بعثرتها طويلا خاصة أمام "الأشقاء" فى اسرائيل التى "تناشد" الآن مصر والجزائر بضبط النفس !!!
    ـ ولا أدرى لماذا لم نبحث ، حكاما ومحكومين ، عن هذه الكرامة المفتقدة يوم جريمة السفينة الامريكية الحربية "جلوبال باتريوت" ونيرانها "الصديقة" في خليج السويس مارس 2008 التى قتلت "البمبوطى" المصرى "محمد فؤاد عبد الحميد" واصابت اثنين من زملائه بعد أن تجرأوا وتجولوا بقاربهم الصغير فى مياههم المصرية عارضين تجارتهم البسيطة على "الأشقاء" الأمريكيين !
    وأين هذه الكرامة المفتقدة أمام اسرائيل التى قتلت 250 أسيرا مصريا ، والتى تستبيح مجالنا الجوى وأرضنا المصرية لتقتل وتصيب العشرات من قوات الأمن والأطفال والمواطنين العزل دون كلمة عتاب !
    ـ لماذا لم يتردد أبدا ذلك الحرف "لن" بصياغته السابقة ، لا من المسئولين ولا من الشعب الذى لم تخرج مظاهراته أبدا لتحاصر سفارتى أمريكا أواسرائيل كما فعلت مع سفارة الجزائر ؟!!
    ـ لماذا لم يخرج علينا "المغاوير" من كل حدب وصوب مطالبين بطرد السفير الاسرائيلى أو الأمريكى بنفس التهييج والضراوة التى يفعلونها الآن ضد سفير الجزائر ؟!!
    ـ لماذا لم نتهم "الأشقاء" فى اسرائيل بأنهم شعب "المليون لقيط" أو أنهم شعب (...) كما قال الكابتن الرياضى الاعلامى المعروف "رادحا" للجزائر العربية المسلمة ، وان أخطأ بعضها ؟!!
    ـ لماذا لم نفعل مع الاسرائيليين والأمريكان كما فعلت "خالتى بَمْبَه" فى البرنامج الشهير بتحريض المصريين ضد الجزائريين أن "اقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ"! أو بادعاء الاعلامى "الضخم" صاحب البرنامج والقناة ( أن إشعال الفتنة بين البلدين كان بتدبير أجنحة سياسية جزائرية وتمويل من إحدى الدول الخليجية بهدف طرد الاستثمارات المصرية من الجزائر ودخول استثمارات بديلة من تلك "الدولة الخليجية" ) ، يقصد "قطر" كما فهمت !
    ـ لماذا لم ننفق الساعات الطوال فى اعلامنا صاحب "الريادة" ، بالدال أو باللام ، للردح لاسرائيل أو أمريكا كما نفعل الآن بصورة اثارت تهكم وسخرية العالم بأسره ، أعنى العالم المحترم !
    ـ لماذا لم يخرج علينا السيد "مايكل منير" رئيس ما يسمى بـ "منظمة أقباط الولايات المتحدة" مطالبا بإعلان يوم قتل الأسرى المصريين من كل عام "يوماً لكرامة المواطن المصرى" كما طالب باعلان يوم ١٨ نوفمبر الذى شهد "المأساة" ؟! هذا بعد أن أسس حركة جديدة فى زمن الحركات ، سماها "تحالف ٨٩ منظمة حقوقية للدفاع عن كرامة مصر" عقد مؤتمرها بـ "ساقية الصاوى" داعيا الى اعادة المباراة بين مصر والجزائر لأنها "الخطوة الأهم فى استرداد كرامة المصريين" ! حسب ما تفضل سيادته !
    ـ لماذا لم يخرج علينا أحدهم مطالبا بمحسابة المسئولين عن الأزمة برمتها سواء اتحاد الكرة الذى سمح للجزائريين بـ ( تصويرنا كإرهابيين لدى الفيفا من خلال ادعاءاته الكاذبة وتأثيره على وسائل الإعلام العالمية ) كما اكد "هانى أبوريدة" مسئول اتحاد "الخيبة" ، أو سواء سفارتينا فى السودان والجزائر ، أوالأجهزة المختلفة الموكول اليها استطلاع ما يضر بأمن البلاد منذ بدأ الحديث عن 48 طائرة عسكرية تنقل المشجعين الجزائريين بالمجان مع 500 دولار كمصروف جيب للفرد كما تردد ! يقابلهم على الطرف الاخر سعادة "أحمد عز" ، واجهة الحزب ، وبعض أعضائه الكرام والكثير من الاعلاميين والممثلين ورجال الأعمال وبعض نواب المجلس الموقر !
    وأين كانت هذه الأجهزة مما أشيع عن سلاح أبيض اشتراه الجزائريون من الخرطوم ليستخدموه لارهاب المصريين ، الأمر الذى نفاه الأمن السودانى بالمناسبة ! والذى لا تتناسب نتائج استخدامه ، المزعوم ، مع عدم ظهور قتلى أو اصابات جسيمة تتناسب مع حجم ما يروجه اعلام الريادة ! ولماذا لم تسجل أى اعتداءات جزائرية ضد المصريين المقيمين فى السودان ! ولماذا يعجز اتحاد الكرة نفسه عن اثبات ذلك حتى الآن ؟!
    أسئلة غامضة وحساب مطلوب ، يبقى معه أن الجزائر "الدولة" نجحت فى تحقيق الهدف والفوز بالمباراة بعد أن استعدت لذلك جيدا وجندت حكومتها ووظفت أدواتها من أجل تحقيقه بطريقة منظمة وخطة مدروسة وانتقاء "رائع" لنوعية المشجعين للمهمة المحددة ! بينما أوكلنا نحن الأمر بمنتهى العشوائية الى الحزب الذى استعد للمباراة بمنطق "الطبلة والربابة" !
    ـ ولأننى من أشد "المصدقين" ، على الأقل حتى كتابة هذه الكلمات ، لشعار "مواطن حر فى وطن ديمقراطى" الذى أطلقه السيد الرئيس على برنامجه الانتخابى ، ولأن الوطن الديمقراطى فى أبسط مفاهيمه هو ذلك الذى يتحمل الرأى والرأى الآخر ، فليسمح لى سيادته أن أعترض على استقباله للأفذاذ أعضاء المنتخب الوطنى ومكافأتهم من أموال الشعب على ما قيل أنه أدائهم "الرجولى" بعد أن هُزِموا فى المباراة الأولى ، ولم ينتصروا فى الثانية ، وهُزِموا فى الثالثة ! ثلاث مباريات بنفس الاسلوب والطريقة دون أن نلمس خطة تنفع أو تكتيكا يشفع أو استعدادا فنيا يليق بأى منها ! لذلك كنت أتمنى أن يستقبلهم الرئيس ، كما أراد ، ولكن بصفته رئيسا للحزب الوطنى وفى مقره العامر ! وأن يكافأهم ، طالما رأى أنهم يستحقون ، من خزينة الحزب وتبرعات فرقة "أحمد عز" و"أبو العينين" وبقية المليارديرات ، لا من خزينة الشعب الذى خذلوه وتسببوا فى اهانته وجلبوا له الخزى والأذى فى كل بقاع الأرض !
    كذلك أتمنى أن يأمر سيادته بوقف الحملات الاعلامية "العبيطة" التى شوهت قيمة مصر فى عيون العالم عربه وعجمه ، وأن يأخذ بزمام المبادرة .. الحضارية .. لمحاسبة كل مصرى تسبب أو أسهم فى اشتعال الفتنة أيا كان موقعه ، حتى ولو لم يفعل الجزائريون ذلك ! فهذا وحده ما سيظهر للعالم أن مصر الرسمية تختلف عن الآخرين .
    ـ عموما سأظل أنتظر ماذا بعد "لن" التى استهللت بها الموضوع ! وإن كنت أعلم أن انتظارى سيطول ! فـ"لن" نتغير ، حكاما ومحكومين ، ولو تشدقنا بألف ألف "لن" !! أليست مجرد حرفٍ وظيفته "النصب" .. بعيدا عن الفعل المضارع .. حسب مفهوم البعض !
    وكل عام وحضراتكم بخير

    علاء الدين حمدي

    مستر أحمد جمعة
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 924
    نقاط : 95393
    تاريخ التسجيل : 11/05/2009
    العمل/الترفيه : مدرس لغة عربية

    رد: مقال لم يعجبنى

    مُساهمة من طرف مستر أحمد جمعة في 25/11/2009, 6:41 pm

    ضمير مستتر:
    وأركض .. حائراً قلقاً .. سيفي فمي وغراره خطبي
    أشتدّ من وهن إلى وهن وأفر من صخب إلى صخبِ
    وهواني المشؤوم أصبح في ثغر الدنى ترجيع مكتئبِ
    وسألتني عني وعن وطني فغلا دمي وهممت بالكذبِ
    فقرأت في عينيك معرفة فأجبت في خجل :أنا عربي
    ( د. عبد الله الرشيد)
    avatar
    مستر احمد زعفان
    الإدارة
    الإدارة

    عدد المساهمات : 1600
    نقاط : 112672
    تاريخ التسجيل : 15/10/2008
    العمر : 36
    العمل/الترفيه : اخصائى صحافة

    رد: مقال لم يعجبنى

    مُساهمة من طرف مستر احمد زعفان في 25/11/2009, 9:54 pm

    الله على المقال

    ولو اننى كنت ارى ان عنوان المقال

    مقال اعجبنى رغم انفى ولا بد ان اتقبله

    لان هذه هى الحقيقة المرة وضاعت معها الكرامة

    والان نبكى على اللبن المسكوب!!!!




      الوقت/التاريخ الآن هو 11/12/2017, 7:21 am