مدرسة الدكتور ابراهيم مدكور الثانوية

مرحبا بك فى منتدى مدرسة الدكتور ابراهيم مدكور الثانوية المشتركة
عزيزى الزائر معلما فاضلا ... طالبا نجيبا
يسعدنا انضمامك معنا ونتمنى ان تكون واحدا من اسرة
هذا الصرح التعليمي العريق لتستفيد وتفيد


(يا اخى وصلت لحد هنا ومستخسر فينا تسجيلك)

الموضوع اسهل مما تتخيل (خطوتين تسجيل وتكون وسطنا)


ملحوظة هامة جدا

استخدم متصفح فاير فوكس لو معرفتش
تدخل ولو صفحة الموقع بتخرجك
وفى حالة اتمام التسجيل ستصلك رسالة لتنشيط حسابك على الإيميل يرجى الدخول عليها وتنشيط الحساب وفى حالة عدم القدرة على تنشيط الحساب سنقوم بتنشيط حسابك وبمجرد رؤيتك اسم العضوية الخاص بك فى ادنى الصفحة الرئيسية تستطيع الدخول بمنتهى السهولة الى الموقع
مدرسة الدكتور ابراهيم مدكور الثانوية

بوابتك نحو متعة التعلم

 
            
 
 




    فاروق حسني يتحدث عن "لعبة الدول الكبرى" لاستبعاده

    شاطر
    avatar
    أ علي رزق
    نائب المدير

    عدد المساهمات : 1942
    نقاط : 113707
    تاريخ التسجيل : 09/03/2009
    العمر : 50
    الموقع : http://alitwig.blogspot.com/
    العمل/الترفيه : مدرس أول لغة عربية

    فاروق حسني يتحدث عن "لعبة الدول الكبرى" لاستبعاده

    مُساهمة من طرف أ علي رزق في 25/9/2009, 7:29 pm

    فاروق حسني يتحدث عن "لعبة الدول الكبرى" لاستبعاده


    فاروق حسني

    صرح وزير الثقافة المصري فاروق حسني فور عودته من باريس إلى القاهرة أن فشله في الفوز بمنصب المدير العام لليونسكو، يؤكد أن هذه المنظمة أصبحت "مسيسة".

    وأضاف حسني الذي خسر في الجولة الخامسة الحاسمة الثلاثاء الماضي أمام البلغارية ايرينا بوكوفا، للصحفيين أن "السفير الأمريكي كان يتصرف بقوة وبكل ما يملكه من إمكانيات" لمنعي من الفوز بالمنصب، وتابع أن "كل الصحف والضغوط الصهيونية كانت ضدي بشكل رهيب"، مشيرا إلى "طبخة" أعدت لاستبعاده في نيويورك على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

    وأضاف أن تجربة "اليونسكو" كشفت الدول الصديقة لمصر حقيقة وليس قولا، وأن أمريكا والدول الكبرى نفذت لعبة لمنع تولي مصري إدارة المنظمة.

    ورفض حسني الإجابة على سؤال حول تقديمه استقالته، وقال كما نقلت عنه صحيفة "القدس العربي" اللندنية "لدي عدة مشاريع أولها أكبر متحف في العالم والقاهرة التاريخية".

    وأردف قائلا "وقفت دول الجنوب الأوروبي معي حيث منحتني أصواتها وكان هناك صراع بين الشمال والجنوب، وللأسف سيطر الشمال، وأشكر العالم العربي الذي تكتل خلفي بقوة ولكن الدول الأوروبية الكبيرة المتحكمة هي التي لعبت اللعبة مع اليهود".

    وحول ماتردد عن إنسحاب مصر من اليونيسكو، قال "لن يحدث ذلك" ومصر تملك إرثا حضاريا وثقافيا يجعل اليونسكو تفتخر بأنها تتعامل معها، وخطأ كبير أن ننسحب من اليونسكو ومصر من الدول المؤسسة لها.

    من جهتهم أبدى عدد من المثقفين المصريين خيبة أملهم بعد انتخاب المرشحة البلغارية ايرينا بوكوفا لرئاسة منظمة اليونسكو معتبرين أن هزيمة المرشح المصري فاروق حسني سببها "اللوبي اليهودي" و"الحركة الصهيونية".

    وقال رئيس اتحاد الكتاب المصريين ورئيس اتحاد الكتاب العرب محمد سلماوي أن "هذه النتيجة هي مثل نتيجة أية مباراة يمكن لإنسان أن يفوز بها أو يخسرها ولكن المقلق في هذا الموضوع تسييس هذه الانتخابات لهذه المنظمة الدولية للمرة الأولى في تاريخها".

    واعتبر أن ذلك راجع إلى "المعركة التي خاضها اللوبي اليهودي في الغرب وانتزاع أقوال للوزير وإخراجها من سياقها وفتح معركة سياسية من خلالها".

    من جانبه اعتبر جابر عصفور مدير المركز القومي للترجمة أن هذه النتيجة "أمر طبيعي لأن إسرائيل لن تسمح بذلك وهي على أبواب العمل الجاد لتهويد القدس العربية، لذلك لن تسمح لأي مرشح عربي أن يتولى موقع المدير العام لهذه المنظمة الدولية". وأضاف أنها أيضا "المرة الأولى التي يحصل فيها استقطاب بين دول الشمال ودول الجنوب إذ يبدو أن الحركة الصهيونية استطاعت أن تجند دول الشمال في مواجهة شرسة ولأول مرة تقف أوروبا بمثل هذا الموقف الشرس في مواجهة المنطقة العربية".

    وقد اعتبرت عديد من المنظمات اليهودية ومثقفون يهود أن الوزير المصري لا ينبغي أن يصبح رئيسا لليونسكو لإدلائه عام 2008 بتصريحات اعتبرت معادية لليهود، خصوصا عندما أعلن امام مجلس الشعب أنه مستعد لأن "يحرق بنفسه" أي كتب يهودية قد توجد في المكتبات المصرية.

    ومن جانبه رفض الدكتور عماد أبوغازي، مسئول اللجان بالمجلس الأعلى للثقافة أن فكرة المنظمات الثقافية البديلة قائلا: "المنظمات البديلة لن تكون حلا لأن هناك بالفعل منظمات إقليمية موجودة، كما أن ترك المعركة والهروب منها ليس حلا، والواجب علينا أن ندافع عن أفكارنا وبرنامجنا لحوار الحضارات، لا الهروب في أول المشكلات".

    وقال عبد الحليم قنديل المنسق العام لحركة كفاية: "لا نختلف على أن ما حدث في انتخابات اليونسكو عنصرية أمريكية وأوروبية ضد أي عربي أو شرقي وهو أمر معتاد من النظام الأمريكي والأوروبي ورغم ذلك فإن كل المحاولات المصرية التي تسعى لأن تظهر فاروق حسني على أنه ضحية العنصرية الأمريكية أثبتت أن حسني بطل من دخان. لأن ما جرى في الانتخابات الأخيرة لليونسكو درس بسيط من أمريكا إلى العالم التابع وإلى النظام المصري بالأخص مفاده ليس لنا أصدقاء ولكن المصالح وفقط، حتى وإن سعى فاروق حسني لتجديد المعبد اليهودي وإعلان ترجمة الكتب عن كتاب يهود لكسب إسرائيل، بل والأكثر من ذلك أن فاروق حسني كان يقدم نفسه في الانتخابات على أنه مرشح الدولة الفرنكفونية، وألقى خطابه للترشيح بالفرنسية، وذلك يؤكد أن محاولة تصوير أن حسني خسر لكونه ممثلا للعرب كذب وتزوير للحقيقة، فحسني يمثل نظاما خاضعا لأمريكا، ويأتمر بأمرها، وينتهي بما تنهي عنه".

    وطالب قنديل بفتح باب التحقيق في الأموال التي صرفت على شراء الأصوات والدعاية قائلا: "نطالب بالتحقيق في المبالغ التي دفعت للدعاية من ميزانية الدولة وهدرت دون الحصول على شيء، كما نطالب بالتحقيق فيما دفع لشراء الأصوات".

    وعلى صعيد آخر قالت البلغارية ايرينا بوكوفا التي تعد أول امرأة تتولى إدارة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "يونيسكو" في تصريحات لإذاعة داريك البلغارية نقلتها صحيفة "الوطن" العمانية " : سنحتفي في غضون شهرين بسقوط جدار برلين وإعادة توحيد أوروبا.

    ووفق صحيفة "الوطن" السعودية أعلن المفكر اليهودي إيلي فيزل الحائز على جائزة نوبل السلام أن اليونسكو التي انتخبت الثلاثاء البلغارية إيرينا بوكوفا في منصب المدير العام للمنظمة نجت من كارثة باستبعادها الوزير المصري فاروق حسني الذي ارتبط اسمه بقضايا مثيرة للجدل خصوصا عملية احتجاز رهائن على سفينة إكيلي لاورو في 1985. وقال فيزل إن حسني "ساهم في فرار الإرهابيين الذين خطفوا إكيلي لاورو (السفينة الإيطالية التي احتجز كومندوس فلسطيني على متنها رهائن في 1985) وألقوا في البحر أمريكيا يهوديا مقعدا".

    وقال فيزل في تصريح لإذاعة فرانس إنتر "لقد تجنبت اليونسكو فضيحة وكارثة أخلاقية"، وأضاف "لم يكن فاروق حسني جديرا بهذا المنصب وهذا الشرف، لم يكن شخصية كانت تستحق في رأيي حتى الترشح لهذا المنصب".

    المحيط

    مستر أحمد جمعة
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 924
    نقاط : 100193
    تاريخ التسجيل : 11/05/2009
    العمل/الترفيه : مدرس لغة عربية

    رد: فاروق حسني يتحدث عن "لعبة الدول الكبرى" لاستبعاده

    مُساهمة من طرف مستر أحمد جمعة في 29/9/2009, 5:15 am

    22سنة وزير ..... ويسقط

      الوقت/التاريخ الآن هو 20/5/2018, 11:30 pm