مدرسة الدكتور ابراهيم مدكور الثانوية

مرحبا بك فى منتدى مدرسة الدكتور ابراهيم مدكور الثانوية المشتركة
عزيزى الزائر معلما فاضلا ... طالبا نجيبا
يسعدنا انضمامك معنا ونتمنى ان تكون واحدا من اسرة
هذا الصرح التعليمي العريق لتستفيد وتفيد


(يا اخى وصلت لحد هنا ومستخسر فينا تسجيلك)

الموضوع اسهل مما تتخيل (خطوتين تسجيل وتكون وسطنا)


ملحوظة هامة جدا

استخدم متصفح فاير فوكس لو معرفتش
تدخل ولو صفحة الموقع بتخرجك
وفى حالة اتمام التسجيل ستصلك رسالة لتنشيط حسابك على الإيميل يرجى الدخول عليها وتنشيط الحساب وفى حالة عدم القدرة على تنشيط الحساب سنقوم بتنشيط حسابك وبمجرد رؤيتك اسم العضوية الخاص بك فى ادنى الصفحة الرئيسية تستطيع الدخول بمنتهى السهولة الى الموقع
مدرسة الدكتور ابراهيم مدكور الثانوية

بوابتك نحو متعة التعلم

 
            
 
 




    قرص شعير

    شاطر

    مستر أحمد جمعة
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 924
    نقاط : 99323
    تاريخ التسجيل : 11/05/2009
    العمل/الترفيه : مدرس لغة عربية

    trans قرص شعير

    مُساهمة من طرف مستر أحمد جمعة في 8/8/2009, 12:06 pm

    لقد عرفت في وجه رسول الله -صلى الله عليه وسلم- الجوع، وسمعت صوته ضعيفاً، ولقد أحزنني ما رأيت برسول الله صلى الله عليه وسلم؛ فهل عندك شيء؟

    قالها أبو طلحة لزوجه أم سليم؛ وكان مر برسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- وهو يقرئ أصحاب الصّـفّة سورة النساء، وقد ظهر عليه أثر الجوع ضعفًا في صوته، وشحوبًا في وجهه، فلم يستطع الصبر على ما رأى، فانطلق إلى زوجه أم سليم؛ لعله يجد عندها ما يطعم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فلما قال لها ذلك، قالت: عندي شيء - وأشارت بكفها تقلّله- عندنا نحو مدّ من دقيق شعير، فإن جاءنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وحده أشبعناه، وإن جاء معه أحد قلّ عنهم. قال: فاعجنيه وأصلحيه عسى أن ندعو النبي -صلى الله عليه وسلم- فيأكل عندنا. فعمدت إلى مدّ الشعير - وهو ما يقارب ملء كفي الرجل- فعجنته، ثم أرسلت ابنها أنساً إلى نخل لهم ليأتيها بحطب تخبز عليه، فأتاها به، فعملت مما عجنت قرصاً. فقال أبو طلحة لربيبه أنس: يا بني، اذهب إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقمْ قريباً منه، فإذا قام فدعه حتى يتفرق أصحابه، ثم اتبعه، حتى إذا قام على عتبة بابه قلْ له: إن أبي يدعوك، ولا تدع معه غيره، ولا تفضحني. وذهب أنس إلى رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- فوجده في مجلسه، وأصحابه حوله نحو من ثمانين رجلاً، فقام ينتظر أن يقوم رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- فيدعوه، فإذا رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- يقبل عليه، فيقول: «أرسلك أبوك يا بني». قال: نعم. فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «لطعام». قال: نعم. وإذا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقبل على أصحابه، فيقول لهم: «قوموا بسم الله أجيبوا أبا طلحة». ثم أخذ بيد أنس فشدها بيده، وانطلقوا يسيرون إلى بيت أبي طلحة، ولا تسلْ عن أنس وهو يسير، ويده بيد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكأنما وقع خطوات هذا الجمع تميد بالأرض حوله، ماذا سيقول لأبي طلحة، وقد أوصاه وحذّره؟! وما حيلته وقد سأله رسول الله -صلى الله وعليه وآله سلم- وما كان له إلاّ أن يجيبه ويصدقه؟ وما عساه يصنع طعامهم القليل بهذا الجمع الكثير؟ حتى إذا دنوا من بيت أبي طلحة أطلق رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- يد أنس؛ فانطلق مسرعاً، ودخل على أبي طلحة، فقال: يا أبتاه، قد قلت لرسول الله الذي قلت لي، فدعا أصحابه، فقد جاءك بهم! فدفعه أبو طلحة بيده، وقال: فضحتني عند رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أوَ ما علمت ما عندنا؟! فقال أنس: بلى، ولكن لم أستطع أن أقول لرسول الله شيئاً، قال لي: «لطعام؟». فكرهت أن أكذب. فكرب أبو طلحة كرباً شديداً، وأقبل على زوجه أم سليم فقال: يا أم سليم، قد جاء رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بالناس، وليس عندنا ما نطعمهم. قالت: الله ورسوله أعلم.

    فخرج أبو طلحة، فقام على الباب يتلقى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فلما انتهى رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- إلى الباب، قال لمن معه: «اقعدوا». فجلسوا في السكة، ودخل هو وأبو طلحة ، فقال أبو طلحة: يا رسول الله، إنما أرسلت أنساً يدعوك وحدك، وإنما هو قرص صنعته أم سليم، وما عندنا ما يكفي مَن أَرى معك؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «ادخلْ وأبشرْ فإن الله -عز وجل- سوف يبارك فيما عندك».

    فدخل أبو طلحة برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «يا أم سليم، هلمّ ما عندك». فجاءته بالصحفة فيها القرص، فقال لها: «هل عندك سمن؟» فقال أبو طلحة: قد كان عندي عكة فيها شيء من سمن. قال: «فأتِ بها». فجاء بها عكة عجفاء ينظر إليها الناظر، فيقول: فيها شيء أو ليس فيها شيء. ففتح رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- رباطها، ثم قال: «بسم الله، اللهم أعظم فيها البركة». ثم قال: «اقلبيها يا أم سليم». فقلبتها، وجعل رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- وأبو طلحة يعصرانها، حتى سرب منها شيء، فمسحه النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- بأصبعه، ثم مسح به القرص، وقال: «بسم الله». فانتفخ القرص، فلم يزل يصنع ذلك والقرص ينتفخ، حتى انساح في الجفنة كلها، ثم قال لأنس: «ادعُ عشرة من أصحابي». فدعا له عشرة، فوضع النبي -صلى الله عليه وسلم- يده في وسط القرص، وقال: «كلوا باسم الله». فأكلوا حوالي القرص حتى ثملوا شبعاً، فما زالوا يدخلون عشرة عشرة فيأكلون لا يرعي أحد منهم على أحد حتى شبعوا كلهم، ثم دعا أبا طلحة وأم سليم وأنساً، فجلسوا معه، وقال: «كلوا». فأكلوا مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حتى شبعوا، ثم رفع يده، وإن وسط القرص حيث وضع رسول الله صلى الله عليه وسلم يده كما هو، فقال: « يا أم سليم، أين هذا من طعامك حين قدمتيه» . قالت: بأبي أنت وأمي يا رسول الله، لولا أني رأيتهم يأكلون لقلت: ما نقص من طعامنا شيء.
    ثم جمعت أم سليم ما بقي فأهدته لجيرانها
    (1). ينظر: مسند أحمد (12034، 12806، 13058) ، صحيح البخاري (3578، 5381،5450،6688)، وصحيح مسلم (2040)، وجامع الترمذي (3630)، ومسند أبي يعلى (2830)، وصحيح ابن حبان (5285)، ومستخرج أبي عوانة (6710)، ودلائل النبوة للبيهقي (1/363)، وشرح النووي على صحيح مسلم (10/73)، وفتح الباري (6/588)، (9/574)، (11/571)، وعمدة القاري (6/427).
    avatar
    أ علي رزق
    نائب المدير

    عدد المساهمات : 1942
    نقاط : 112837
    تاريخ التسجيل : 09/03/2009
    العمر : 50
    الموقع : http://alitwig.blogspot.com/
    العمل/الترفيه : مدرس أول لغة عربية

    trans رد: قرص شعير

    مُساهمة من طرف أ علي رزق في 9/8/2009, 7:53 pm

    هذا الموضوع على علو شأنه ، بعيد عن فن القصة القصيرة

    مستر أحمد جمعة
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 924
    نقاط : 99323
    تاريخ التسجيل : 11/05/2009
    العمل/الترفيه : مدرس لغة عربية

    trans رد: قرص شعير

    مُساهمة من طرف مستر أحمد جمعة في 10/8/2009, 10:57 am

    مستر علي رزق كتب:هذا الموضوع على علو شأنه ، بعيد عن فن القصة القصيرة

    ليس الموضوع وحده هو البعيد

      الوقت/التاريخ الآن هو 21/4/2018, 9:47 am